مشاهدة النسخة كاملة : الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان



عادل محسن
09-12-2009, 16:55
بيان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

http://unem.net/arabic/images/logounem.jpg
الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني
08 / 12 / 2009



"الحق ينتزع ولا يعطى"


يحتفل العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف هذه السنة الذكرى الواحدة والستون لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بباريس يوم 10 دجنبر من سنة 1948، والمسلمون في العالم-بسويسرا مؤخرا- ضحايا انتهاكات تستباح فيها دماؤهم، وأعراضهم، ودينهم، وأراضيهم وممتلكاتهم ومقدساتهم.

تأتي الذكرى وبلدنا يشهد تراجعات خطيرة على مستوى الديمقراطية وحقوق الإنسان، سجل أسود من الانتهاكات، انضافت إليه هذه السنة حلقات الهجوم على كرامة المواطن والتمادي في محاربة الصحافة ، واستمرار لاستنزاف أموال الشعب و صرفها في مباريات القمار و البهرجة التي لاطائل يرجى منها... .

أما الطالب المغربي أمل الأسرة المغربية فإنه يعيش ظروفا اجتماعية وحقوقية وتعليمية مزرية، تزداد سوءا وتدهورا مع مرور الأيام في تحد صارخ مكذب لكل الشعارات الحكومية الفقاعية من قبيل: منح الأولوية للتربية والتعليم، وتحسين الجودة، والنهوض بالجامعة... كان أخرها ما سمي زورا "المخطط الاستعجالي"، جامعة عنوانها البارز أزمة تربوية تدبيرية سببها الرئيسي التسيير الاحادي للإدارة، واستمرار فرض الحظر العملي على المنظمة الطلابية العتيدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ضدا على القانون، حيث يستمر التضييق على الأنشطة النقابية والثقافية الهادفة، كما لازالت مقرات المنظمة محاصرة في الجامعات و رفض وزارة التعليم فتح حوار مع الكتابة العامة للتنسيق الوطني لأوطم المنتخبة ديموقراطيا،واستمرار محاكمات الطلبة لأسباب نقابية وسياسية،وسلب الحق في التعليم عبر سياسة الطرد .

أزمة تعلن الإحصاءات الناطقة صراحة دخول الجامعة المغربية مرحلة متقدمة من الحرج، حيث:

* نسبة الطلاب غير الممنوحين تتجاوز %62.3، والمنحة لازالت جامدة منذ عقود رغم الزيادات الصاروخية في الأسعار، ورفض الحكومة الزيادة في قدرها رغم الوعود التي قطعتها على نفسها في هذا الاتجاه السنة الماضية.
* نسبة الطلاب المستفيدين من السكن الجامعي لا تتجاوز % 13.
* المدن الجامعية الكبرى كالدارالبيضاء والمحمدية والرباط وأكاديروفاس ومكناس وطنجة ... يعاني فيها الطلاب أزمة نقل خانقة، يضطر معها بعضهم أداء مصاريف نقل باهضة يوميا للوصول إلى الجامعة، وهو أمر غير متاح لجل الطلاب.
* لا يستفيد الطلاب من التغطية الصحية ولا حتى من الامتيازات في المستشفيات العمومية، كالإعفاء من مصاريف التطبيب.
* نسبة الاكتظاظ مرتفعة في المؤسسات الجامعية ذات الولوج المفتوح.
* خصاص كبير في التأطيرالبيداغوجي لاسيما بعد عملية المغادرة الطوعية الأخيرة.
* ضعف البنية التحتية وغياب الشروط المادية لتنزيل الإصلاح في نسخته الثانية على علاته، وفشل الجامعة في الانفتاح على محيطها.
إن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وهو يذكر بهذه المآسي، يشارك شعوب العالم ومنظماتهم العالمية والوطنية إحياء هذه المناسبة، ليغتنم الفرصة ويعلن ما يلي:

• توجيه الدعوة لكافة المنظمات والمؤسسات والافراد المعنيين بحقوق الانسان في كافة بقاع العالم لتفعيل دور المنظمة الدولية، وتخليصها من الهيمنة التي تكبل أعمالها، وتحرفها عن مبادىءها وجوهرها.
• دعوتنا المنتظم الدولي ليتحمل مسؤوليته التاريخية إزاء الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني الغاصب في حق الشعب الفلسطيني والعراقي.
• دعوتنا مكاتب الفروع إلى مشاركة المنتظم الدولي بالاحتفال بهذا اليوم،عبر مسيرات ووقفات وحلقات نقاش وندوات ...
• دعوتنا لجنة الإعلام والتواصل التابعة للاتحاد إلى إصدار النشرة الحقوقية السنوية التي تبرز الانتهاكات التي تتعرض لها الجامعة والظلم والعسف الممارس على الطلاب.
• تضامننا مع الصحافة في محنتها.
• تضامننا مع الطلبة المطرودين ببني ملال والجديدة والطلبة المتابعون قضائيا بمكناس،ومع كل صاحب حق في الجامعة المغربية.
• تهانينا الصادقة لمعتقلي الحركة الطلابية الإحدى عشر بمناسبة الإفراج عنهم بعدما قضوا زهاء عشرين سنة في سجون الظلم والجبر،ودعوتنا للإفراج الفوري عن المعتقل بلقاسم التنوري الذي لازال يتذوق مرارة الظلم في دهاليز المخزن الباردة.
• استمرارنا على درب النضال والصمود في الدفاع عن حقوق الطلاب والذود عن حرمة الجامعة.
وفي الأخير نؤكد على أن حبل الظلم قصير،وانه مهما طال سواد الليل البهيم فهو إلى زوال بانبلاج نور الصبح القريب، شريطة التشمير عن سواعد الجد والانخراط في مسار النضال والتشبع بثقافة الحق والواجب.



عبد الرحيم كلي
الكاتب العام للاتحاد الوطني لطلبة المغرب